A message From My Friend: The History Lessons

 

Syria Tomorrow recieved the following history reminders, and we feel obligated to publish it as it came to us, knowing how truthful and how painful to have Syria and Syrian's suffer while the world watching.

 

The original author of this reminder is not known to us, but in honor of his true lesson we feel obligated to remind the world and specifically the Arab world about Syria in the history.

 

"As received:

Syria became home to the refugees who fled the armies of Ibrahim Basha in 1839

Syria became home to the Circassian refugees in 1860

Syria became home to the Armenian refugees in 1914

Syria became home to the Palestinian refugees in 1948

Syria became home once again to Palestinian refugees in 1967

Syria became home to the refugees from Kuwait in 1990

Syria became home to refugees from Lebanon in 1996

Syria became home to the refugees from Iraq in 2003

Syria became home to the refugees from Lebanon in 2006

It will be written in the history books and generations will remember, that Syria never closed it's borders for those who fled their homes seeking safety and refuge.

Syria has never asked any Arab for a visa to enter it's lands whether it was a visit or permanent stay.

In Syria not a single tent was put up on the borders to accommodate for refugees across the years, houses were opened, streets were vacated and cities were renamed to allow for refugees to feel at home.

Let it be written in the history books and let the generations remember, that when a Syrian needed help and refuge; borders were closed and the world looked away.

 

Let it be written in the history books and let the generations remember, that when a Syrian needed help and refuge; borders were closed and the Arab world looked away.​"

 

Syria Tomorrow express it's appreciation  to Lebanon and Jordan for helping in accomodating millions of Syrian, and send the history reminder to all others in the of Gulf / Oild states, wondering about Why they want Syria destruction? and why they want to Syrian's people degraded? 

 

Syria Tomorrow, as an independent voice, proudly say it loud and clear, to all of those Gulf / Oil states, that while Western countries open thier arms to your brothers Syrian's and Muslim's, you turn your face away, and no matter what is your execuse, you prove to the world your lack of believes in Islam elthics, and how far you are from being good Muslim's or even human, and SHANE ON YOU is the least we can say.

 


Syrian plans to run for a spot on the U.N. Human Rights Council met with sharp criticism from the United States and Israel on Thursday, while Tehran announced it had withdrawn its candidacy for the world body's rights watchdog.

The General Assembly's annual elections for the United Nations' 47-nation, Geneva-based human rights body will be held in November in New York. There will be 14 seats available for the five U.N. regional groups for three-year terms beginning in January 2014.

From the so-called Asia group, which includes the Middle East and Asia, seven countries - China, Iran, Jordan, Maldives, Saudi Arabia, Syria and Vietnam - will be vying for four seats, several diplomats from the Asia group said on Wednesday.

A spokeman for Iran's U.N. mission, however, said on Thursday that Iran had withdrawn its candidacy and did not provide an explanation.

 

UNITED NATIONS (Reuters)  

Read More

Syria Tomorrow Future

The Editorial Board of Syria Tomorrow responded to the demand about publishing independent opinions and writing, and agreed that the opportunity to achieve peace and democracy start from listening to all arguments to reach to our goal of better Syria. Today you will read articles reflecting the writers believes and dreams. 



We in Syria Tomorrow believe that collectively we could agree that the future should be better.



U.S.A Still Has Options in Syria

Syria Tomorrow: Ameer Kabour. Sept 13, 2013

Syria Tomorrow interaction with Syrian's, here in the states, showed the division between them, Some support the US effort for a strike agains Syria, while other object, and feel that more destruction to come. Both arguments are understood, but what is noticed that the issue is becoming much more complicated than any one imagined, and all Syrian,with no exception, are very concern about the end of this war, and what is to come after. 

 

WHile the Pope is praying in the Vatican for peace in Syria, we ask all Arabs, Syrian's, Muslim, Christian's, and Jews to pray to save what is left in that wonderful country, pray to guide both side to save the innocent lives, to guide both sides for a better judgement, to help both sides understand that war as a destructive behaviour. Syrian's are getting tired of the argument about who is right and who is wrong, tired of blood shed, tired of the lies and propoganda, tired of the unkown. 

 

​We call on all Syrian's: It is about time to realize that became the joke of the world, described as unhuman, linked to killers, sold our selves and soles to many outsiders under different execuses, and finally violated the basic principle of our Islamic religion, not to kill.

 

Syrian's: It is time for peace

 

الصراع السوري لم يؤدي إلا إلى تعميق الجراح بين السوريين فحسب، ولكن خلق عالم جديد من الانقسام المؤلم، بين أفراد الأسرة، الواحدة والأصدقاء، والجيران، والأحزاب السياسية، والبلدان الدولية، والزعماء الدينيين، وأخيرا زعماء الجانبين للصراع السوري لخلق الهلوكست المعاصرة في القرن الحادي والعشرين  

أطفالنا يبكون من ضجيج المدافع، المسنين يبكون لرؤية أطفالهم الذين خرجولم يعودو، ونساؤنا يصبحون ارامل، سماؤنا تصبح سوداء بسبب الدخان و الدمار، مياهنا تصبح حمراء بسبب دماء الضحايا، وشوارعنا تصبح طريقا إلى الجحيم ، وطيورنا تهاجر ولن تأتي أبدا مرة أخرى، ولكن الأهم تلطخ أيدينا بالدم، وقلبنا النابض توقف لأننا أصبحنا بلا قلوب. هذه  المآساة سوف تظل جزءا منا وسوف تكون دائما أحلك العصور

.أطفالنا لن يغفروا لنا  الذكريات الأليمة التي تركناها في أذهانهم؛ واهالينا لن يغفروا لنا تد مير تاريخهم؛ بلداننا المجاورة لن تغفر لنا مآسيها كي تستوعب اللاجئين، وربنا لن يغفر لنا نسيان التعاليم الإسلامية الأساسية بما في ذلك الحب لا الكراهية، والتسامح لا القمع، البناء لا التد مير، لن يغفر لنا تناسي الفرق بين السنة والشيعة كمسلمين؛ الله لن يغفر لنا تأييد الحرب بدلا من السلام،  وكره إخواننا لبعضهم الشيعة أو السنة، الأكراد أو المسيحية، اليهودية أو الهندوس. نأتي إلى الاستنتاج بأن كل منا ذاهب الى الجحيم. لأن الله لم يكن  يرد أن يرى في عالمنا و في إسلامنا ما يحدث الان؟ و قادتنا من جانبي الصراع سيحاسبو ان لم تكن من شعوبهم فمن الله

لماذا سمحتم لهذه المجزرة أن تحدث ؟ لماذا دعمتم قتل الأبرياء؟ لماذا دمرتم إنسانيتنا ؟ لماذا الرئيس اختار منصبه و موقع السلطة عن مصلحة الشعب ؟ لماذا هؤلاء الملو ك والامراء من قصورهم فجأة اصبحوا رعاة السلام و الديمقراطية في سوريا وعن رعاية الفقراء والجياع من السوريين ومن ثم ذبحتم كل السوريين ان لم يكن بالسكاكين فبزرع الكراهية والبغض لبعضهم؟ لماذا هؤلاء السياسيون في الداخل و الخارج سمحوا و أعطوا الحق لأنفسهم في أن يقرروا نيابة عنا الأبرياء، والاستماع إلى الملوك والرؤساء بدلا من هؤلاء السوريين الأبرياء، والاستماع إلى الأعداء بدلا من الشعب، والاستماع إلى الشيطان بدلا من الله؟

الجمهورية السورية الثانية
عاشور لا ثالوث

بقلم طالب صابوني

تحكم أنظمة المنطقة العربية نوادٍ ثلاث، نادي الفتوات ونادي رجال الدين ونادي التجار. ولا توجد في المنطقة نوادٍ حقيقية لغير هؤلاء الذين يشكلون ثالوث مقدس للتحكم في شعوبها وثرواتها ومستقبلها.

في سوريا، ومع هبوب ريح الإنتفاضة في المنطقة، هرب التجار وإنحل ناديهم وإنقسم نادي رجال الدين وتطاول العامة وصغار الفتوات على نادي الفتوات أملا في السيطرة أو المشاركة، ودخلت سوريا في دوامة عنف لم يشهد مثلها العالم من زمن طويل، وأغلب من يدفع ثمنها هؤلاء الذين لا حظوة لهم في هذا الثالوث من عامة الشعب.

لا توجد في سوريا أحزاب سياسية أو أندية للمعلمين أو الاطباء أو رجال القانون أو المهندسين أو الصناعيين أو المزارعين أو غيرها من أندية النخب السورية، وإنما توجد هياكل حزبيه ونقابية ملحقة بأندية الثالوث المقدس. وليصل أحد هؤلاء لطموح أو مصلحة ما، لا بد أن يكفله نادي من أحد نوادي الثالوث ليصبح إما مخبراً لنادي الفتوات أو سمساراً لنادي التجار أو مبشراً لنادي رجال الدين. وهكذا أصبحت غالبية النخب ملحقة برعاع الثالوث المقدس، لا نخبها، وتراجعت سوريا مع الفوضى، فوق تراجعها،في كل مؤشرات العالم، حتى باتت من أكثر الدول تخلفاً، وتكاد تعلن دولة فاشلة عالمياً.

وأساس الهياكل النقابية نوادٍ مستقلة لنخب سوريا كل في إختصاصه، يؤدون قسم المهنه في خدمة الوطن عند إنضمامهم للنادي كما يفعل الفتوات في المدارس الحربية! لكنه تم الإنقضاض عليها في سبعينات القرن المنصرم وتم تفريغها من أهدافها النبيلة في المشاركة في بناء الدولة ومساعدة إدارتها بما يتناسب والقيم المسكونية الحديثة لكوكبنا الصغير من توفير السكن والتعليم والصحة والعدالة وتكافؤ الفرص لكل المواطنين.

ولحسن الحظ، إكتفى الثالوث المقدس بتفريغ تلك النقابات من أدوارها ولم يلغيها حيث إستخدمها شكلياً لإدعاء التماشي مع القيم المسكونية الحديثة للعالم وأمام الهيئات العالمية والمدنية منها خاصة والتي يمكن أن تحرج حكوماتها البراغماتية لتعاملها مع هذا الثالوث الذي نجح أغلب سكان الأرض في التخلص منه أو تطويره.

في ظل الأزمة الانسانية الكبيرة في سوريا، مازال العالم يبحث عن حلول للأزمة في ظل الثالوث القدس! المعارضة والمولاة، كوفي أنان والأخضر الإبراهيمي، قطر وتركيا، إيران والعراق، روسيا وفرنسا وأميركا. إجماع منقطع النظير على هذا الثالوث وكأن المشكلة تكمن في الأشخاص لا في الثالوث! وبالفعل تمت شخصنة الأزمة في سوريا لحماية الثالوث!

جميع الحلول المطروحة اليوم من النظام والمعارضة واحدة خلاصتها الصراع على التمثيل الشرعي والوحيد للثالوث المقدس! ومن ينجح من الفتوات ورجال الدين بهذا التمثيل سيسعى لاحقاً لإعادة إستقطاب التجار الهاربين لإعادة إنتاج الثالوث الرهيب الذي سيحاصر العامة مرة أخرى ولأجيال قادمة!

لكن طول الصراع في سوريا وهرب التجار إلى دول مجاورة ودخولهم في إستثمارات طويلة الأجل في موطن رأس المال الجديد، يعني أن الثالوث لن يستطيع أن يتمم أضلاعه ليعود ويحاصر العامة بالسرعة اللازمة لتحاشي السقوط في سيناريو الدولة الفاشلة ولو فاز أحد أطراف الفتوات بالتمثيل الشرعي والوحيد. لقد إنكشف الوطن مع وجود الثالوث فكيف يكون بثالوث ناقص؟!

ولا بد من التنويه هنا إلى أن ما حدث في مصر، حيث خمسة وسبعون بالمائة ممن صوت للدستور بمواده المئويه المختلف عليها لا يعرف القراءة والكتابة، لا يتعدى استبدال الفتوة بفتوة جديد وإعادة إحياء للثالوث! لقد بقيت في مصر أضلاع الثالوث سليمة لسرعة تدارك الوضع من قبل الجيش وبتبديل الفتوة!

الثالوث المقدس هو النظام القديم، أضلاعه طويلة وزواياه حادة تجرح كل من يقترب منها! وللثالوث نظام وأصول شرحها الكثيرون من ميكافيللي إلى نجيب محفوظ! لكن في سوريا حدث أن تطاول الفتوة على دور التاجر، وإشترى التجار أدوار الفتوات وإلتهى رجال الدين عن قياس حرارة الشارع، فلا حرارة الغليان وصلت للفتوات التجار ولا إرتدع التاجر الفتوة من سخط الشارع، وإختلطت الأدوار وإنقسمت البلد وضاعت في صراع الفتوات وإنقسام رجال الدين وهروب التجار!

بقي في البلد الفتوات ورجال الدين والشعب المنكوب! فهل نسعى لإنتاج ثالوث جديد ينتج لأولادنا كابوساً جديداً؟ هل نقسم البلد لثالوثات جديدة تنتج كوابيساً لكل جهة على حدى؟

ربما المشكلة تكمن في شكل المثلث الذي نريده أن يحيط بالوطن؟ في أضلاعه الطويلة وزواياه الحادة! في الغاية التي تبرر الوسيلة من نار ورعب ودماء! هل نبحث على شكل جديد يضم الوطن وجميع أبناءه؟ لماذا ثالوث؟ لماذا لا يكون "عاشور"؟

تخيلوا أن يحكمنا نظام معشر الأضلاع، أضلاعه قصيرة ومتساوية وزواياه منفرجه لا تجرح الوطن! طاولة بعشرة أضلاع كل ضلع يجلس عليه ممثلين عن كل محافظة سورية، فيه ضلع للفتوات، وضلع للمعلمين، وضلع الأطباء وعمال الصحة، وضلع القضاة ورجال القانون، وضلع المثقفين والمبدعين لينيروا لنا الطريق، وضلع المهندسين وعمال البناء ليبنوا ما دمرناه بأيدينا، وضلع المزارعين والفلاحين وضلع الإقتصاديين الوطنيين وعمال الصناعة وضلع للخبرات الكبيرة من المغتربين وضلع لرجال الدين ضمانة الأمن والتصالح وأخيراً ضلع للتجار اللذين لا بد أن يعودوا إذا حققنا لهم ضمانات لرؤوس أموالهم.

هؤلاء يكونون نواة الحوار، مائة وأربعون شيخاً من نخب سوريا، يشكلون لجان لدراسة الأمور الأمنية والعدلية والإقتصادية والعلاقات الخارجية إضافة للتعليم والتنظيم والصحة، هؤلاء نواة الجمهورية الثانية.

لكن كيف نفعّل هؤلاء، كيف نعيد إنتاج النقابات والنوادي لتكون أساس الجمهورية الثانية؟ وكم من الوقت يستغرق ذلك؟ وكيف نوقف دورة العنف؟ ومن نحمله مسؤوليتها وكيف؟

هل يساعدنا الأخصر الإبراهيمي ومن وراءه، ويتبنى فكرة العاشور بدلاً من الثالوث؟ إنها نفس لغة الأرقام التي تبناها هو وسلفه ومؤتمر جنيف في خطة النقاط الستة التي طبلت لها كل وسائل الإعلام على نغم الدم السوري!

هل يبادر مقام رئاسة الجمهورية بتبني العاشور بعد أن فقد الثالوث ضلعه الثالث ويعلن أن النقابات مستقلة ولا شخص واحد يجمع ألقاب الضابط الأول والطبيب الأول والقاضي الأول والمثقف الأول والمهندس الأول ؟ هل تكون البداية من هناك؟

هل تتجرأ النقابات في إعلان إستقلاليتها عن الفتوات؟ هل تتجرأ النقابات في إعلان أن النقابي الأول هو النقابي الحقيقي المنتخب؟

في حال ذلك، الهياكل جاهزة والنقابات موجودة وتعرف كيف تجري إنتخابات حقيقية ولا تمانع إشرافاً دولياً! ويمكن خلال أسابيع أن تكون جاهزه لطاولة حوار مفيدة توقف حمام الدم.

في هذه الطاولة لا يجلس الفتوات بمواجهة الفتوات، ولا رجال الدين في مواجهة أمثالهم من الطوائف الأُخرى، ولا ما بقي من تجار في مواجهة بعضهم، يجلس الجميع لإقرار كيف نوقف نزيف الدم وإطعام الجياع وإيواء المشردين .

طاولة الحوار هذه لا جهويّه ولا طائفية ولاحزبية ، تكون ممثلة لكل مصالح السوريين، قراراتها ملزمة وواجبة التنفيذ. من هذه الطاولة ننتج حكومة ودستور من هذه الطاولة معشرة الأضلاع نقرر الإنتخابات والإستفتاءات!

هذه ليست مجرد مقالة للقراءة، إنها دعوة عامة للتحرك في هذا المسار لإنقاذ ما أمكن من أرواح تزهق وأعراض تسفك وأملاك تهدم. إنها رسالة مفتوحة لرئيس الجمهورية وللنقابات والأحزاب الموالية والمعارضة. إنه نداء للأخصر الإبراهيمي، لكل ذي ضمير. إنها سوريا مهد الإنسانية تحترق، فهل من مجيب .

Mankind are the family of God

By: Sam Abdallah

Some fundamentalist has perpetually nurtured the spirit of hatred and fanaticism imbedded in the hearts of the Arab Muslims against everything that is non-Muslim, but that led to the new theory that Shiite threat is real, supported by the alliance of Iran, Iraq, Syria and Hizb Allah.  This led to the support of the Gulf countries of the ethnicity in Syria, Sunni against Shiite as the main reason for continuity of destruction, and also continuity of killing, just to stop the have the satisfaction that Iran is getting weaker, actually to say that the Shiite are getting weaker.



Despite the legitimate reasons for revolution in Syria, and the needs for changes toward democracy, I doubt that any one think that Saudi and Qatar support democratic changes, because they are so far from being close to any country democracy even the one who had the Arab Spring. The Egyptian and Tunisian changes is the best example how religion became the power, and the way to organize people and using the modern technology to unite them behind the religious ideology, and that let to delete from the Arab world countries the concept of separation between religion and politics.



SYRIAN SOCIETY IS a mix of social groups of various sizes that lacks both a consistent stratification system linking all together and a set of shared values and loyalties binding the population into one nation. Syrian societies for hundred of years had distinctions of language, religion, ethnicity, and way of life cut across the society, producing a large number of smaller communities, each marked by strong internal loyalty and solidarity.



Two thirds of the people are Arabic-speaking Sunni Muslims; in many measures they do not constitute a unitary social force because of the strongly felt differences among Bedouin, villager, and urban dweller. The Syrian society can be defined by lacking an influential group embodying a national consensus. The ethnic and religious minorities, none of which amounts to more than 15 percent of Because the all religious groups in each locality function as largely independent social universes, a "minority mentality," characterized by suspicion toward those of different groups, is widespread among both minority group members and those of the majority group living in minority-dominated areas where they are therefore outnumbered. In all groups, loyalty to one's fellow members, rather than to a larger Syrian nation, is a paramount value.



The demand for freedom, democracy, human right, and law protection are value shared by every one, including all ethnic groups in Syria, but these valuable demand shattered when arms and guns arms became the language of the street, killing the natural course under the name of Allah in the mind of rebels and the name of Assad in the mind of his supporters. All justification to killing and destruction becoming the natural course supported by the world, a world of hater’s, but the sad part supported by our brothers Muslims. We became a victim of shifting from the basics of Islam, instead of stopping the bloodshed, preserve the human life, no matter who is that, respect the other opinions. I am wondering if all of us Muslims need some listens in basic Islamic roles, to refresh our memory and go back to the value of Islam.



Quran states in chapter Al Maidah: O ye who believe! Stand out firmly for Allah, as witnesses to fair dealing, and let not the hatred of others to you make you swerve to wrong and depart from justice. Be just: that is next to piety: and fear Allah. For Allah is well acquainted with all that ye do. Muhammad (SAWS) is reported to have said once: Mankind are the family of God, and the most beloved of them to God are those who are the most excellent to His family." "Not one of you believes until he loves for his brother what he loves for himself.

Great Muslim scholars of prophetic tradition such as Ibn Hajar al-Asqalani and Sharafuddin al Nawawi have said that the words ‘his brother’ mean any person irrespective of faith.

I hope that all my Syrian brothers, all government supporters, all opposition supporters, all the world, and most importantly all my Muslims brothers, to go back to basic of Islam, believe in peace, believe in preserving human life, believe that all ethnics protected by god. We should believe that profit Muhammad (SAWS) asked us to love for them what we love to ourselves. Lets stop the hate, and implant the seed of love.  No matter what happened yesterday, we should believe in god wish, to love all Muslims, Sunni or Shiites, Christians, and Jewish, and to believe in god value including no hate in our societies.

Sam Abdallah

Syrian Artistic Images

Sadness is the reality of Syrian life's.

Tears is a reflection of our daily sadness for losing lives, integrity and the future.

Sham: The original name to Syria, always will survive all  storms.